وقت لجبال تغني” من سمامة إلى حي التضامن.. رعاة القصرين يحملون في طيّاتهم إرثهم الشعبي ويحطّون بالعاصمة”

151

 

  • شذى الحاج مبارك 

رعاة سمامة بفنّهم الذي ينهل من بساطة الطّبيعة لم يستسلموا فقاوموا بكل ما لديهم تسلّل ثقافة الموت، هنا تشبّث رعاة سمّامة بحبّهم للحياة وبإرثهم وبعاداتهم وتقاليدهم العريقة والصامدة صمود الجبال التي شبّوا في سفوحها.

رعاة سمامة يقودهم عدنان الهلالي الذي لم يملّ ولم يكلّ من الفعل الثقافي في ربوع مسقط رأسه فجمع أهالي منطقته الممتدة عند سفح جبل سمامة حول عرض “وقت لجبال تغنّي” والذي ألّف بين الرعاة القدامى والجدد.

وسيحطّ عدنان هذه المرّة الرّحال بحي التضامن أعرق أحياء العاصمة كما يقول حيث سيستضيف المهرجان الصّيفي بحيّ التضامن عرض “وقتْ الجبالْ تــغنـّي” لعدنان الهلالي و أصوات سمّامة  يوم غد الأربعاء 25 جويلية  بفضاء الفنون بحي التضامن، وذلك بمناسبة إحياء ذكرى عيد الجمهورية.

“وقتْ الجبالْ تغنّي” عمل فرجوي أبطاله رعاة فنـّانون من جبل سمّامة و كتب نصّه وأخرجه عدنان الهلالي وستكون لهذا العمل جولة أوروبّية في نهاية أوت القادم.

ويحكي العرض صمود الرّعاة في وجه الفقر و النّسيان و الإرهاب في نبرة ساخرة ثائرة  تمتزج فيها إيقاعات الحجّالي باهازيج الركروكي والعبيدي.