إيطاليا: منظمات تتحدث عن انتهاكات صارخة ضد المهاجرين التونسيين في لامبيدوزا

0
67

أكدت أربع منظمات غير حكومية تعرض المهاجرين خاصة التونسيين في مركز الاستقبال في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية لانتهاكات صارخة.

ويعاني هؤلاء من قيود تعسفية تطال حريتهم الشخصية.

ودعت هذه المنظمات إلى فهم الخصائص المميزة للنقاط الساخنة أولا قبل إقامة المزيد منها في أوروبا لمنع تكرار مثل هذه الانتهاكات.

ذكرت منظمات غير حكومية، أن المهاجرين الذين يعيشون في النقطة الساخنة في لامبيدوزا مازالوا يعانون من قيود تعسفية على حريتهم الشخصية، مع إبقائهم داخل المركز في ظل غياب أي إجراءات محددة، مشيرة إلى أن تلك الانتهاكات تستهدف بشكل خاص المهاجرين التونسيين.

وأضافت أن “الأشخاص الذين يحملون الجنسية التونسية هم الأكثر تعرضا للممارسات التمييزية، بينما بالنسبة للمهاجرين الوافدين من منطقة جنوب الصحراء الأفريقية، فإن إجراءات اللجوء تبدأ تقريبا بشكل آلي، ويجد التونسيون أن هذا الأمر محظور عليهم، كما أنه لا يتم توفير المعلومات الملائمة لهم”.

وتابعت أن “هذه الإجراءات التي غالبا ما يتم تفعيلها بحكم بلد المنشأ، غالبا ما تسفر عن الترحيل الجماعي التعسفي إلى تونس، بما يعد انتهاكا للقانون الحالي”.

وأشارت إلى أن “اللجنة الوزارية التابعة للمجلس الأوروبي طلبت من الحكومة الإيطالية تقديم تقرير عن الإجراءات التي اتخذتها لمنع تكرار تلك الانتهاكات، والتي تم التحقق منها بالفعل من قبل اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان في جون الماضي”.

ولفتت إلى أن “مبادرة (إن ليميني) أعدت تقريرا مفصلا، وأرسلته إلى اللجنة الوزارية، ويوضح التقرير كيف تحدث هذه الانتهاكات الصارخة في النقطة الساخنة في لامبيدوزا، والإجراءات التي لاتزال سارية للتفريق بين طالبي اللجوء ومن يطلق عليهم صفة “المهاجرين الاقتصاديين”…”

وأكدت هذه المنظمات، أنه “في ضوء احتمال إقامة المزيد من هذه المراكز في أوروبا ودول المنشأ والعبور، فإن الفهم الكامل للخصائص المميزة لتوجهات النقاط الساخنة هو أمر بالغ الأهمية، لمواجهة الانتهاكات الجارية بفاعلية، ومنع تكرارها على نطاق أوسع أوروبيا أو أفريقيا”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here