الشرطة الماليزية تنشر صورا تقريبية للمتهمين باغتيال البطش

عممت الشرطة الماليزية يوم أمس على جميع المعابر والمطارات ونقاط الخروج من البلاد صورة تقريبية للمتهمين بقتل العالم الفلسطيني فادي البطش في العاصمة كوالالمبور صباح السبت الأخير.

وقال المفتش العام للشرطة تان سري محمد فوزي هارون في مؤتمر صحفي في مركز تدريب الشرطة (بولابول) صباح اليوم إن الشرطة جمعت الصور على أساس توصيف شهود العيان.

وأكد أن: “لدينا خبراء جمعوا الصور على أساس شهود عيان، لكننا لا نستطيع الكشف عن الكثير ممن تحدثوا إلينا”.

وقال محمد فوزي إن “المشتبهين يعتقد أنهما من أصل أوروبي أو شرق أوسطي، وأضاف: “المشتبه بهم ذوي أجسام ضخمة وطولهم نحو 180 سنتيمترا تقريبا مع بشرة معتدلة، ومن غير المؤكد ما إذا كانوا ما زالوا في البلاد”.

وبين أنه يعتقد أن المشتبه بهما كانا يركبان دراجات نارية من طراز بي إم دبليو GS و Kawasaki Versys.

وأكد أنه تم استخلاص 14 رصاصة من جسد الشهيد البطش عند تشريح الجثة، وقال: “أرسلنا هذه الرصاصات لخبراء الأسلحة لدينا هنا لمزيد من التحليل”.

ورفض محمد فوزي الكشف عن مزيد من التفاصيل حول القضية لأنها لا تزال قيد التحقيق، لكنه كشف أنه لم يكن هناك أي تهديد قد طال عائلة الضحية.

وأضاف أنه قد تؤخذ إفادة من شقيق الضحية الدكتور رامي البطش، الذي وصل إلى ماليزيا مساء الأحد، إذا لزم الأمر.

وحث أيضا أي شخص لاحظ أي شيء بين الساعة 5 صباحا و 7 صباحا يوم السبت للتقدم بالإفادة للشرطة، مؤكدا أن “شدة الهجوم دليل على أن مهاجميه أرادوا قتله”.

وكان العالم الفلسطيني فادي البطش قد تم اغتياله صباح السبت (21-4) أثناء توجهه لصلاة الفجر في المسجد المجاور لمنزله، الواقع في منطقة جومباك في العاصمة الماليزية كوالالمبور.