منھا “كتیبة جند الخلافة” بتونس.. الولایات المتحدة تلوح بــ”إجراءات عقابیة” ضد كل من یتعامل مع التنظیمات الإرھابیة المبایعة لـ”داعش”

حذرت الولايات المتحدة، في بیان نشرته وزارة خارجیتھا أمس الثلاثاء، من أنھا ستتخذ اجراءات عقابیة ضد المجموعات التابعة لتنظیم “داعش” الارھابي، المترمكزة خارج سوريا والعراق، وكل من يتعامل معھا، ومنھا ما يسمى بـ”كتیبة جند الخلافة” الارھابیة المتحصنة بجبال الوسط الغربي بتونس.
وصنفت الولايات المتحدة كتیبة “جند الخلافة”، المتمركزة بالأراضي التونسیة، ضمن قائمة المجموعات الإرھابیة المبايعة لتنظیم “داعش”، وذلك إلى جانب مجموعات “داعش مصر” و”داعش الفلیبین” وتنظیم “موت” بالفلیبین و”داعش بنغلاداش” و”داعش الصومال” و”داعش غرب افريقیا”، محذرة كل من يتعامل معھا من أمريكیین وغیرھم، حیث أكدت أنھا ستستخدم “سلطة العقوبات ضد ّ كل من يثبت ضلوعه في الاتصال أو تمويل الإرھاب بموجب مرسوم يسمح ببلوغ ھذه الأھداف”. 

وأبرز البیان أن مجموعة “جند الخلافة” الارھابیة، ظھر في تونس كتنظیم بداية من سبتمبر 2014 ،بعد إعلان مبايعته لأبي بكر البغدادي زعیم تنظیم “داعش” الارھابي. 

ونفذت ھذه المجموعة عددا من الھجمات الارھابیة في تونس، ومنھا قطع رأس الراعي مبروك السلطاني
في نوفمبر 2015 وتفجیر لغم أرضي استھدف الجیش التونسي ووحدات الأمن في جوان 2016.
وأكد نفس البیان أن “جند الخلافة”، ھدد بتنفیذ ھجمات لاستھداف “مسؤولین سیاسیین كبارا” في تونس،
وذلك في تسجیل فیديو تم بثه عبر شبكة “يوتوب” في مارس 2015.