وزارة الداخلية تؤكد القضاء على عنصر إرهابي خطير يحمل الجنسية الجزائرية في عملية القصرين

بناء على معلومات مفادها قيام مجموعة إرهابية تتكون ما بين 04 و06 عناصر تتولى النزول ليلا من جبل سمامة لرصد تحركات الدوريات الأمنية والعسكرية ومداهمة المنازل القريبة من الجبل المذكور للاستيلاء على المواد الغذائية.

قامت الوحدة المختصة للحرس الوطني بعد عملية متابعة لتحركات العناصر الإرهابية الأخيرة طيلة 03 أيام بنصب كمين مساء اليوم 20 جانفي 2018 على الساعة 17.45 بمنطقة تربخانة عمادة البراهمية معتمدية سبيطلة ولاية القصرين قريبة من جبال سمامة، بتبادل الطلق الناري مع تلك المجموعة الإرهابية أسفرت عن القضاء على عنصر إرهابي خطير يرجح من خلال المعطيات الاولية انه يحمل الجنسية الجزائرية والتحق بالجماعات الارهابية منذ سنة 1993، ويعد من المقربين من زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي ومحل تفتيش وكان في مهمة لإعادة تنظيم كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية بعد الضربات التي وجهتها وحدات الحرس الوطني لأغلب قياداتها، كما يعتبر نقطة الربط بين تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي وتنظيم القاعدة بليبيا وكتيبة عقبة بن نافع الارهابية ويتردد منذ سنة 2014 على الجماعات الارهابية المتحصنة بجبال القصرين.

هذا وسيتم التنسيق مع السلط الجزائرية في الغرض

كما تم تحقيق إصابات مباشرة في صفوف بقية عناصر المجموعة الإرهابية، وعمليات التمشيط مازالت متواصلة.