أكد والي قابس منجي ثامر أنه يتم بالورشات التابعة لوزارة الدفاع الوطني صيانة سيارة الجنرال الالماني  » ايرفن رومل  » المكنى بـ « ثعلب الصحراء » والذي يعد من أهم القادة العسكريين الذين شاركوا في معركة « خط مارث » حتى تستجيب هذه السيارة الى متطلبات العرض المتحفي، وتعرض بعد ان تصبح جاهزة بالمتحف العسكري بمارث.
وأضاف ثامر أن الولاية كانت قد تقدمت بطلب لوزارة الدفاع الوطني لاثراء العرض المتحفي بهذا المتحف بهذه السيارة التاريخية.
ويهتم المتحف العسكري بمارث الذي تم احداثه في سنة 1994 بالحملة على تونس وخاصة معركة مارث التي دارت بين قوات الحلفاء وقوات المحور خلال الحرب العالمية الثانية في شهر مارس 1943.

وتعد السيارة إحدى النفائس التاريخية التي ظلت تحتفظ بها تونس منذ أن كانت أحد مسارح الحرب العالمية الثانية، ولكنها ظهرت على السطح مجددا مع مصادرتها ضمن سيارات أخرى عالية القيمة من أفراد عائلة الرئيس السابق زين العابدين بن على بعد الإطاحة بحكمه فى2011.

وصنعت السيارة من قبل شركة بورش وقادها رومل في معارك الجيش الألماني ضد قوات الحلفاء جنوب تونس. ونشطت شخصيات تونسية في الكواليس وقدموا السيارة هدية لصهر الرئيس السابق صخر الماطري باعتبارها رمزا للعظمة.