وزير الدفاع الوطني: الحوار بين الفرقاء ونزع السلاح في ليبيا الشقيقة هما السبيلان للوصول إلى برّ الأمان

أعرب وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي عن قلق تونس وانشغالها العميق، حول الوضع الأمني في ليبيا الشقيقة وتداعياته الخطيرة.

وقال الزبيدي خلال حضوره في مبادرة 5 زائد 5 دفاع التي انعقدت بفرنسا ” نعتقد جازمين حكومة وشعبا ومجتمعا مدنيا، أن الحوار بين الفرقاء اللّيبيين دون سواهم، ونزع السلاح في ليبيا الشقيقة هما السبيلان للوصول إلى برّ الأمان”.

كما أشار الزبيدي إلى أن مبادرة تونس بمعية البلدين الشقيقين الجزائر ومصر، وكذلك مبادرتي منظمة الأمم المتحدة، وبعثة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بليبيا والمساعي الدولية عموما، كلها تمثل “الطريق الأمثل لتحقيق التسوية السياسية الشاملة بين الأطراف المدنية والعسكرية، حتى تتمكن ليبيا، هذا البلد الشقيق، من إعادة بناء مؤسسات الدولة ومزيد إحكام التنسيق والتواصل مع بلدان الجوار ممّا سيساهم بصفة كبيرة في أمن شمال إفريقيا والساحل الإفريقي وغرب المتوسط”.