مزغيش : عدد السجناء المتورطين في قضايا إرهابية المضربين عن الطعام بسجن المرناقية بلغ 80 سجينا ومطالبهم غير مشروعة

قال الناطق الرسمي للإدارة العامة للسجون والاصلاح، سفيان مزغيش أن “مطالب السجناء المضربين عن الطعام في سجن المرناقية غير مشروعة ولا مجال للتفاوض أو التنازل” .

وبين خلال ندوة صحفية التأمت اليوم الإثنين بمقر الإدارة بالعاصمة أن السجناء المضربين عن الطعام وعددهم 80 هم من المورطين في قضايا إرهابية، مفندا ما تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي بخصوص دخول 1000 من بين السجناء في إضراب وحشي.
واكد في هذا السياق احترام المؤسسة السجنية للمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وعملها وفق مقتضيات الدستور التي تكفل حق الاضراب لافتا إلى أن المضربين قد عمدوا إلى خرق القانون والنظام الداخلي للسجون والتراتيب السجنية التي تمنع الزيارة المباشرة باستثناء المحكومين نهائيا ،في إشارة إلى أن المورطين في قضايا إرهابية هم من الموقوفين كما أشار مزغيش إلى أن التراتيب السجنية تفرض عدم التصنيف على غرار عدم إطلاق اللحية وارتداء القميص ، مفيدا بأنه سيتم بصفة تدريجية فرض زي موحد لجميع السجناء ووفقا للمعايير الدولية.

وبخصوص حرية المعتقد وممارسة الفرائض الدينية ، أكد الناطق الرسمي للادارة العامة للسجون والاصلاح أن إقامة الصلاة الفردية حق مكفول لكل سجين قائلا إن البنية التحتية للمؤسسات السجنية لا تسمح بإقامة الصلاة الجماعية، ومشددا على ضرورة تأمين سلامة السجناء ومنع كل ما هو استقطاب وخطاب ديني متطرف دون المساس بحرية ممارسة الشعائر الدينية ولاحظ في هذا الإطار أن المؤسسة السجنية ملتزمة بتطبيق القانون في ظل امن جمهوري مكلف بحفظ النظام واحترام الحريات في ظل الحياد وبعيدا عن أي شكل من أشكال التوظيف.