حزب ”القطب” يطالب السلطات التونسية بفتح تحقيق قضائي وبرلماني بخصوص إبعاد الأمير المغربي هشام العلوي

طالب حزب “القطب” السلطات التونسية بالإعلان عن ملابسات وأسباب إبعاد الأمير المغربي هشام العلوي وفتح تحقيق قضائي وبرلماني حولها والكشف عن نتائجها للرأي العام.
كما حمل الحزب، في بيان أصدره اليوم الاثنين، المسؤولية للجهات التي اتخذت القرار، معتبرا أنه انعكس سلبا على صورة ومصالح تونس في العالم، لاسيما في مجال حقوق الإنسان والحريات.
وحث الحزب على الكف عن ارتهان القرار التونسي لمحاور وتحالفات دولية مشبوهة من شأنها العودة بالبلاد إلى ممارسات وجب التخلص منها، وفق البيان، داعيا القوى المدنية والديمقراطية للوقوف صفا واحدا للتصدي لأية محاولة للرجوع عن المكاسب المحققة في مجال الحريات.