باراك أوباما في خطابه الرئاسي الأخير: أسقطت التمييز ضد المسلمين الأمريكيين

ألقى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية المنتهية ولايته باراك أوباما آخر خطاب رئاسي له في اجتماع احتضنته مدينة شيكاغو قال فيه إن بلاده لا تزال الأقوى والأغنى والأكبر في العالم.

وقال أوباما أن الديمقراطية الأمريكية تواجه خطر أفكار المتشددين الإرهابيين مشيرا إلى أن بلاده قد تمكنت من القضاء على عشرات الآلاف من الإرهابيين بمن فيهم أسامة بن لادن.

كما أعلن أوباما أن التحالف الدولي سيواصل حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي وسيقضي عليه مشيرا إلى أن روسيا والصين لا يمكن أن تؤثرا على نفوذنا

وأعلن أوباما أنه قد تمكن خلال فترة الرئاسية من إدخال تعديلات قانونية أسقطت التمييز ضد المسلمين الأميركيين الذين هم أوفياء لوطنهم محذرا من مخاطر الانقسام والشرذمة في الولايات المتحدة.

هذا وقد دعا أوباما إلى تعزيز منظومة القوانين الأميركية لتعزيز المساواة ولمحاربة التمييز بين الأعراق.

أما بالنسبة للوضع الاقتصادي فقد أشار أوباما إلى تقدم الاقتصاد الأمريكي مع ارتفاع الدخل ومحاربة الفقر وتوفر الوظائف وانخفاض معدل البطالة الذي أصبح أدنى مما كان عليه خلال السنوات العشر الأخيرة.