برلين تلوح بفرض عقوبات اقتصادية على الدول التي ترفض استقبال مواطنيها من اللاجئين بعد ترحيلهم من ألمانيا

قررت الحكومة الألمانية تشديد قوانين مكافحة الإرهاب وذلك إثر عملية دهس بشاحنة نفذها التونسي أنيس العمري في أحد أسواق عيد الميلاد وسط العاصمة برلين يوم 19 ديسمبر من العام الماضي.

و قال وزير الداخلية الألماني إنه قد تم الاتفاق على إمكانية تمديد فترة توقيف الأشخاص “الخطرين” قبل ترحيلهم خارج ألمانيا وتسهيل إجراءات توقيف الأشخاص الذين يشكلون خطرا أو من يتوقع تنفيذهم لعمليات إرهابية.

وأضاف الوزير أنه سيتم تطبيق نظام وضع أسورة إلكترونية على أقدام الأشخاص “الخطرين” بهدف المراقبة كما طالب بفرض عقوبات من بينها تخفيض المساعدات على الدول التي ترفض استقبال مواطنيها الذين رفضت برلين طلبات لجوئهم.

من جهته أشار وزير العدل الألماني إلى إمكانية فرض برلين عقوبات اقتصادية على الدول التي ترفض استقبال مواطنيها من اللاجئين بعد ترحيلهم من ألمانيا واتخاذ تدابير عديدة بينها ما يتعلق بتأشيرات الدخول.